هآرتس الإسرائيلية : معركة حلب نقطة تحول إستراتيجي لصالح الجيش السوري و حزب الله

رأت صحيفة “هآرتس” أن الحرب في حلب لم تنته بعد، مشيرة الى أن إنجازات الجيش السوري وحلفائه في الجزء الشرقي للمدنية تؤشر الى الحسم القريب، بعدما نجحوا أمس الأول ويوم أمس بمساعدة جوية روسية باستعادة حيين مهمين شمال شرقي المدينة من أيدي المسلحين.

الجيش السوري

واعتبرت الصحيفة أن السيطرة السورية على حلب تشكل نقطة تحول استراتيجي في المعركة كلها. لأن المدينة مهمة ليس فقط بسبب كبرها ومكانها الجغرافي الواقع على مفترق طرق حيوي بين سوريا وتركيا في الشمال وبين مدينة الرقة عاصمة “داعش” في شرق الدولة بل لأنها أيضًا رمز لما أسمته “المعارضة” ونقطة اختبار عليا لقدرات المسلحين لإملاء مسار المعركة، حسب تعبيرها.

واضافت الصحيفة:”ان حلب تعتبر أيضًا مفترقًا في الصراع بين روسيا والولايات المتحدة، لأن الانتصار في المدينة سيؤشر الى فشل عسكري أمريكي في إدارة المعارك العسكرية ودعم المسلحين. في وقت تسعى فيه روسيا الى الحسم النهائي في حلب قبل أن تبدأ الإدارة الامريكية الجديدة برئاسة دولاند ترامب مهامها”.

وبحسب الصحيفة فإن ضعف المسلحين في حلب ناتج عن عدة أسباب والأهم في هذه الأسباب هو غياب الولايات الولايات المتحدة عن الحلبة العسكرية والسيطرة الروسية الكاملة على إدارة مسار المعارك.

وتختم الصحيفة بالتأكيد على أن استعادة حلب تشكل، لمئات آلاف المدنيين أملاً لبداية عملية إعادة إعمار طويلة ومكلفة. كما يبدو أن الاجماع الدولي بحسب الصحيفة يعترف الآن بأن الأسد قد يكون جزءًا من الحل، بشكل خاص على ضوء ضعف المسلحين. وفقًا لذلك ترى الصحيفة أن التوقعات هي أن تجري استعادة حلب بسرعة من المسلحين ما قد يسمح بالانتقال الى المرحلة السياسية.

Related Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *